الهيئة الدولية حول الخروج من العنف

 

مشروع الهيئة الدولية حول الخروج من العنف

 

رغم وجود عدد معتبر من البحوث التي تتناول ظاهرة العنف وأسبابها وأنماطها، إلا أن التقارير التي تتضمن حلولا للخروج من العنف تبقى قليلة.

فأشكال العنف المعاصرة وعواقبها المأساوية مثل العيش في المنفى والتهجير القسري والأزمات بشتى أنواعها، والصعوبات التي تواجه أولئك الذين يعملون على إنهاء هذه الحالات، كلها عوامل تستدعي سد الفراغ الفكري السائد ووضع حجر الأساس لمجال بحثي جديد.

تضم الهيئة الدولية للخروج من العنف (IPEV) مجموعة متعددة التخصصات متكونة من باحثين ومختصين معترف بهم دولياً لأعمالهم التي تتناول أشكال العنف المعاصرة، وتتمثل مهمتها الأساسية في إعداد وإصدار تقرير بتحليلات وتوصيات لصالح الأوساط السياسية والاجتماعية.

ولمدة عامين، سيقدم حوالي مائتين باحث من كافة أنحاء العالم تحليلهم ورؤيتهم لمسارات الخروج من العنف، وذلك في إطار حوار دائم مع صناع القرار السياسيين والمختصين الميدانيين.

مجال بحثي جديد

تتصف البحوث المتوفرة حالياً حول الخروج من العنف بطابعها المشتت والمحدود، فضلا عن أنها تقتصر على مجالات معينة دون غيرها. ولذلك من الضروري سد هذا الفراغ الفكري الهام بفضل التعاون الجماعي لإنشاء وتنظيم مجال بحثي جديد يتمثل هدفه في عدم الاكتفاء بالخبرات التقليدية وتوسيع نطاق البحوث في مجال بناء السلام وحقوق الإنسان.

أسلوب مبتكر

  • منهجية جديدة

تتميز الهيئة بطابعها العابر للحدود وتعدد تخصصاتها، ولذلك فإنها قادرة على تقديم مستويات تحليل مختلفة في عدة المجالات مثل العدالة الانتقالية وبناء السلم وإعادة تأهيل الأفراد وبناء ذاكرة جماعية. كما أنها تسلط الضوء بشكل خاص على الوضع في الشرق الأوسط.

  • الحوار مع صناع القرار السياسيين والمختصين الميدانيين

يتم توزيع التقرير النهائي وتوصياته على نطاق واسع لكي يصبح بمثابة مَرجعية للعمل الرسمي. كما تدعو هيئة الفاعلين السياسيين والاجتماعيين والمنظمات غير الحكومية والمؤسسات الدولية للإدلاء بآرائهم في الموضوع، ولاسيما فيما يخص هذه المبادرة ونتائجها.