موائد مستديرة لمنتصف المسار يوماَ 14 و15 نوفمبر في نيويورك وواشنطن دي سي

موائد مستديرة بعنوان “من العنف إلى الخروج من العنف، دراسة من منظور مقارن”

14 نوفمبر 2017 من منتصف النهار إلى الساعة 2 زوالاً بمقر مؤسسة كارنيجي في نيويورك

في هذا السياق المتسم بتوسّع النزاعات في المنطقة الأورومتوسطية، جمعت مؤسسة دار علوم الإنسان (FMSH) ومؤسسة كارنيجي بنيويورك عددا من أعضاء الهيئة الدولية حول الخروج من العنف (IPEV) بممثلين من الأمم المتحدة لإجراء مناقشات حول السياسات الممكن تطبيقها في إطار مسار تهدئة النزاعات والحركات العنيفة العابرة للحدود الوطنية.

كما سيتم التركيز على الفاعلين المناضلين العابرين للحدود الوطنية في العالم العربي وتأثير النزاعات على الغرب، فضلا عن مواضيع أخرى مثل القضاء على التطرف وبناء السلام والمصالحة، التي ستكون محل تحليل ومناقشة من منظور مقارن يأخذ بعين الاعتبار مسار العنف والخروج من العنف في أمريكا اللاتينية التي سيتم الاعتماد عليها كمرجع لهذه اللقاءات.

يترأس الجلسات السيد ويليام أونيل، مدير منتدى منع النزاعات وتعزيز السلام (CPPF)، مجلس بحوث العلوم الاجتماعية، نيويورك.

الرجاء التفضل بالرد لدى نهال عامر (NA@carnegie.org)، منسقة برامج لدى مؤسسة كارنيجي بنيويورك.

15 نوفمبر 2017 من منتصف النهار إلى الساعة 1.30 زوالاً بمقر صندوق كارنيجي للسلم الدولي

ينظّم صندوق كارنيجي للسلم الدولي نقاشاً حول أعمال الهيئة ولاسيما تلك التي تنفذها مجموعات العمل “بين السلفية والطائفية والعنف: أوجه التطرف الجديدة” و”التطرف من منظور مقارن” و”النساء والعنف، منهجية جنسانية: منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والشتات“.

وسيتم خلال هذه الموائد المستديرة تقديم أول الخلاصات والتوصيات للخروج من العنف إضافةً إلى السياسات الرامية إلى تعزيز مسار تهدئة النزاعات والحركات العنيفة العابرة للحدود الوطنية.

المتدخلون:

ميشيل فيفيوركا، رئيس مؤسسة دار علوم الإنسان (FMSH) في باريس ومدير دراسات بالمدرسة العليا للعلوم الاجتماعية في باريس.

فرهاد خوسروخافار، مدير دراسات بالمدرسة العليا للدراسات الاجتماعية (EHESS) في باريس ومسئول مجموعة العمل “التطرف من منظور مقارن” في الهيئة الدولية حول الخروج من العنف (IPEV).

محمد علي عدراوي، عضو بقسم ماري سكلودوفسكا كوري بجامعة جورج تاون في واشنطن، مسئول مجموعة العمل “بين السلفية والطائفية والعنف: أوجه التطرف الجديدة” في الهيئة الدولية حول الخروج من العنف (IPEV).

نادية العلي، رئيسة مركز الدراسات الجنسانية، مدرسة الدراسات الشرقية والإفريقية بجامعة لندن، عضوة في مجموعة العمل “النساء والعنف، منهجية جنسانية: منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والشتات” في الهيئة الدولية حول الخروج